قال  الرياحي العياشي، وكيل لائحة "فيدرالية اليسار" في العرائش، إن مسؤولي عيادة رفضوا إدخال مريضة توجد في حالة خطر لمعالجتها، ظهر يوم الثلاثاء 18 غشت، بعد أن طلبوا من أسرتها صباح نفس اليوم إجراء تحاليل على جسمها في مختبر، بأمر من طبيب العيادة، لكن حين عادت المريضة فوجئت بالطبيب يرفض معالجتها، بل ومجرد إدخالها إلى العيادة.
واعتبر العياشي سلوك الطبيب ضد المريضة جريمة بكل المقاييس، موضحا أن ما قام به مسؤولو العيادة فيه نوع من التدليس والتحايل على المريضة، بدعوتها إلى إجراء تحاليل في المختبر والعودة للعلاج، وحين فعلت فوجئت بهم يرفضون إدخالها، ربما بعد ان اكتشفوا قرب موتها. يضيف نفس المصدر.

وقال العياشي إن العيادة هي الوحيدة في المدينة، وأن جسم المواطنة انتفخ عن كامله، وهي في حالة صحية يرثى لها، ومع ذلك  لم يشفع لا وضعها أمام مسؤولي العيادة.

وأكد العياشي أنهم سيتقدمون لمندوب وزارة الصحة بشكاية ضد ضد مسؤولي هذه العيادة. مشيرا إلى أن جيران المريضة يتضامنون معها ويدينون ما قام به مسؤولو العيادة  في حقها.