بديل ـ شريف بلمصطفى

نُقل الطالب المُعتقل و المُضرب عن الطعام "زكرياء منهيش" إلى غرفة الإنعاش بالمركب الإستشفائي الجامعي بفاس يوم الثلاثاء 26 غشت، بعد تدهور حالته الصحية.

و أفادت مصادر طلابية من مدينة فاس أن الطالب "زكرياء منهيش" في حالة صحية حرجة جراء مضاعفات إضرابه عن الطعام لأزيد من أسبوعين، و أضافت نفس المصادر أن "زكرياء" يتواجد في غرفة الإنعاش، مُكبل اليدين و تحت حراسة أمنية مشددة، بنفس الجناح الذي توفي فيه الطالب "مصطفى مزياني"، مع منع عائلته و أصدقائه من زيارته.

و كان الطالب المُعتقل قد نُقل من سجن "عين قادوس" على وجه السرعة إلى المستشفى الجامعي بفاس بعد أن استعصت حالته الصحية على مصحة السجن، حيث تقيأ دما و سقط مغمى عليه.

يُذكر أن عددا من الطلبة المنتمين لفصيل "النهج الديموقراطي القاعدي" يخوضون إضرابا مفتوحا عن الطعام و آخرون يخوضون إضرابا عن الطعام لمدة 20 يوما قابلة للتمديد داخل سجن "عين قادوس" بفاس، للمطالبة "بإطلاق سراح كافة المُعتقلين السياسيين و التعجيل بمحاكمتهم و إيقاف متابعة الطلبة المنتمين للفصيل"، و كذا من أجل "تحسين ظروف العيش داخل السجون"، بحسب بيان صادر عن الفصيل.

يُشار إلى أن الطالب " زكرياء منهيش" ينحدر من بلدة "وطاط الحاج" و هي نفس المنطقة التي ينحدر منها مصطفى مزياني.