نجت مواطنة شابة من موت محقق بعدما نسي طاقم طبي، بمستشفى سانية الرمل بتطوان، "ثلاث ضمادات" طبية ظلت داخل أحشائها لخمسة عشر يوما من إجرائها لعملية قيصرية، ما تسبب لها في التهابات خطيرة كادت تودي بحياتها، مما دفع بالزوج إلى اللجوء للقضاء لإنصافها من الضرر الذي لحق بها جراء ما وصف بـ"الإهمال الطبي".

تفاصيل الواقعة بدأت بعدما خضعت المواطنة زكية السليماني، لعملية قيصرية بمستشفى سانية الرمل بتطوان من أجل وضع طفلها، غير أن العملية حولت حياة الأم إلى مأساة حقيقية، زاد من تعميقها عدم القدرة على إرضاع الوليد بسبب انبعاث روائح كريهة من رحمها جراء نسيان الضمادات.

ويحكي زوج زكية في شريط فيديو تم نشره على "اليوتوب"، تفاصيل صادمة عن معاناتها من التهابات وصفت بالخطيرة على مستوى فتحة العملية القيصرية، في وقت كانت يتعرض "للإهانة و التضليل"، بحسبه، من طرف إدارة المستشفى كلما عاد للاستفسار عن سبب التهاب بطن زوجته مما دفعه إلى التوجه صوب طبيب خاص لتشخيص حالة الزوجةن مشيرا إلى  أن إدارة المستشفى رفضت في بادئ الأمر تسلم شكايته دون توضيح الأسباب.

وأردف زوج زكية أن الأخيرة زارت عددا من الأطباء في محاولة منها لوضع حد لآلامها، إلى أن اكتشف طبيب سبب علتها، حيث رصد وجود جسم غريب داخل أحشائها.