بديل ـ وكالات

ألقت طائرات أميركية أسلحة وذخائر ومساعدات في مناطق يرابط فيها المقاتلون الأكراد في كوباني (عين العرب) التي تشهد من أكثر من شهر حصارا وهجوما شرسا من قبل تنظيم الدولة الإسلامية داعش في سورية.

وأعلنت القيادة الأميركية الوسطى أن طائرات مخصصة للنقل من طراز C-130 نفذت الأحد عدة عمليات إلقاء مؤن في كوباني.

وأشارت إلى أن هذه المؤن قدمتها سلطات إقليم كردستان في العراق، وهدفها "إتاحة استمرار التصدي لمحاولات تنظيم الدولة الإسلامية للسيطرة على كوباني".

ويحاول داعش منذ أكثر من شهر احتلال المدينة السورية الواقعة في محافظة حلب والقريبة من الحدود مع تركيا.

وأكد متحدث باسم وحدات حماية الشعب الكردي، وهي ميليشيات كردية تقاتل ضد التنظيم المتشدد، إن الأسلحة والذخائر التي ألقتها الطائرات الأميركية ستساعد المقاتلين الأكراد كثيرا في مواجهة داعش، حسبما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية.

وشكر المتحدث ريدور خليل، الولايات المتحدة على هذه الخطوة، مشيرا إلى أنها تمت بالتنسيق بين المقاتلين الأكراد وقوات التحالف الدولي في هذا الصدد.

ورفض المتحدث الكشف عن طبيعة الأسلحة والذخائر، إلا أنه قال إن المقاتلين الأكراد يحتاجون إلى "الإمداد بالأسلحة المتطورة وخاصة الثقيلة، في ظل امتلاك داعش لأسلحة نوعية حصل عليها في الموصل وباقي المناطق التي اجتاحها" في سورية والعراق المجاور.

جدير بالذكر أن هذه أول عملية من نوعها تعلن عنها قوات التحالف منذ بدء الهجوم على كوباني في 16 أيلول/ سبتمبر الماضي.