بديل ـ الرباط

فقد أباء خمسة من أطفالهم، وكسرت واجهات العديد من المقاهي وكراسيها، وأصيبت نساء بحالة اغماء، فيما سرقت بعض المحلات التجارية، قبل انطلاق حفل الفنانة "الداودية" المنظم مساء الجمعة 08 غشت، بساحة التحرير بمدينة العرائش.

وعلم "بديل" من مصادر محلية أن سلفيين "هاجموا بسيوف" المتفرجين، ما خلق حالة من الرعب وسط الحاضرين، دفعهم للهروب، فحدثت فوضى عارمة، أدت إلى الخسائر المذكورة، لكن عبد الخالق الحمدوشي، عضو "الجمعية المغربية لحقوق الإنسان"، نفى في اتصال مع "بديل" صحة هذه المعطيات محملا مسؤولية ما وقع للقوات المساعدة.

وقال الحقوقي إن عناصر من القوات المساعدة ضربت بعض المتفرجين أمام عمليات الدفع التي جرت نتيجة الحشود الغفيرة التي حضرت لمشاهدة الحفل الفني، ما دفع بعض الغاضبين إلى الرد على رجال القوات العمومية بالرشق بالكراسي، فكان هجوم رجال السلطة، ما دفع الناس إلى الهروب دون أن يعرف كثير منهم ما جرى، الشيء الذي جعل البعض يصدق إشاعة وجود سلفيين هاجموا الحفل وهو امر لم يحدث، يؤكد نفس المصدر الأخير.

وأشار الحقوقي إلى أن العديد من المقاهي لم تفتح أبوابها اليوم احتجاجا على ما تكبدته من خسائر كبيرة.