بديل-  الرباط

حرمت تدخلات قامت بها قيادات بحزب "العدالة والتنمية" لصالح زوجة قيادي الأخير عبد العالي حامي الدين، مرشحا من بين ثلاثة، من الحصول على منصب عمل بكلية الحقوق بمدينة المحمدية، وفقا لما ذكره لموقع "بديل. أنفو" أحد أعضاء اللجنة المشرفة على دراسة ملفات المترشحات والمترشحين.

القصة، أن إدارة الكلية، شهر نونبر الماضي، فتحت مباراة من أجل شغل منصب فارغ، تقدم للظفر به 18 مترشحة ومترشح، بينهم زوجة عبد العالي حامي الدين، لكن اللجنة قررت اختيار ثلاثة مترشحين لم تكن بينهم زوجة المذكور.

مرت أيام وأسابيع، بل وشهور، وبقي المرشحون الثلاثة ينتظرون لحظة استدعائهم، فيما الإدارة تتماطل، في وقت لم تتوقف فيه "ضغوطها" "المملاة من طرف جهة خارجية"، من أجل إعادة عملية الإنتقاء حتى تكون زوجة حامي الدين بين المنتقين، لكن اللجنة قاومت الضغط ورفضت إعادة العملية، إلى أن مر الأجل المحدد، "وهكذا فوتت "ضغوطات" "البيجدي" على أحد المواطنين الثلاثة فرصة الحصول على عمل بسبب زوجة حامي الدين"، يقول نفس العضو لموقع "بديل. أنفو".