قرر "ضحايا سنوات الرصاص" المعتصمون أمام "المجلس الوطني لحقوق الانسان"، الدخول في إضراب مفتوح عن الطعام، ابتداء من يوم الخميس 5 نونبر، احتجاجا على "عدم التزالم المجلي بالتزاماته".

أكد بيان، للتنسيقية الوطنية لضحايا الانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان، حصل "بديل"، على نسخة منه، أن هذه الخطوة الإحتجاجية تأتي بسبب "عدم الالتزام ببنود اتفاق 31غشت مع المجلس الوطني لحقوق الانسان بحضور المكتب التنفيدي للمنتدى المغربي من اجل الحقيقة والانصاف".

وذكر البيان أن الإتفاق ينص على "على إيجاد حل محلي يصون كرامة وحقوق الضحايا"، بعد مرور أزيد من شهرين على الاتفاق ورفع الاضراب عن الطعام.الذي دام خمسة عشر يوما، وبعد مرور تسعة اشهر ونصف على الاعتصام.

والمعتصمون كل الجمعيات الحقوقية والهيىات السياسية وكل الفاعلين الحقوقيين من أجل مساندتهم ودعمهم في نضالهم المشروع، إلى حين استردادهم لحقوقهم كاملة.