بديل ــ الرباط

فوجئت هيأة المحكمة وعدد من المحامين بتراجع الضحايا عن شكاياتهم، عندما أكدوا أن الشرطة القضائية عنفتهم وأملت عليهم شكاياتهم ضد المتهم الفرنسي المتابع من أجل هتك عرض قاصرين.

وبحسب مصادر يومية "الأخبار" التي أوردت الخبر في عددها ليومي السبت و الأحد 27 و28 دجنبر، فإن جميع من كان يتابع جلسة محاكمة المتهم الفرنسي "جيوم جون لوك ماري جوزيف" المتابع في حالة اعتقال من أجل "هتك عرض قاصرين دون عنف"، والتي جرت أطوارها في سرية تامة، دهش عندما أكد أحد الضحايا أن الفرنسي لم يسبق أن هتك عرضه، وأنه كان صديقا لعائلته وكان يحسن معاملته.

وهو نفس ما ذهب إليه شقيقه، قبل أن يؤكدا معا أنهما تعرضا للعنف والتخويف من قبل الشرطة القضائية التي أملت عليهما مضامين الشكاية ضد الفرنسي.

والد الضحيتين من جهته أكد للمحكمة أن علاقة الفرنسي بجميع أفراد عائلته كانت علاقة صداقة، ولم يسبق أن اعتدى جنسيا على أي من ابنيه القاصرين، رافضا أن تتم مؤازرته من قبل الجمعيات الحقوقية الأربع، كما رفض متابعة الفرنسي أو مطالبته بأية تعويضات، تؤكد اليومية.