أقال فريق الرجاء الرياضي مدربين يشرفان على فئتين من الفئات الصغرى للرجاء، بعد ضبطهما متلبسين بـ"الرشوة".

واستمع مسؤولو الرجاء إلى تسجيلين لمكالمتين هاتفيتين لأحد المؤطرين يتحدث إلى والدي أحد اللاعبين ويطلب منها مبلغا ماليا من أجل لعب ابنهما في تشكيلة الفريق خلال المباريات الرسمية.

ووفق ما أكده موقع "منارة"، فقد عقد مسؤولو الرجاء اجتماعا طارئا، مع يوسف روسي المشرف العام على الفئات الصغرى حيث قرروا خلالها إقالة المدربين من مهامهما، وتعويضهما بإطارين آخرين من اللاعبين القدماء للفريق الأخضر.

وقرر المكتب المسير للفريق الأخضر إجراء بحث لمعرفة ما إذا كانت هناك حالات أخرى لمؤطرين يستغلون منصبهم للحصول على رشاوى من أولياء اللاعبين.

وشدد مسؤولو الرجاء على ضرورة ضبط العلاقة بين أولياء اللاعبين والمؤطرين داخل القلعة الخضراء حفاظا على سمعة الرجاء، وتفاديا لوقوع حالات أخرى مماثلة مستقبلا.

وكان يوسف روسي تفاديا لحالات التسيب والرشوة التي كانت تحدث في المواسم الماضية، قد قرر عدم فتح الباب لإجراء اختبارات تقنية للاعبين، وقرر الاكتفاء باختبار لاعبي الفريق لتحديد لائحة كل فئة من الفئات التي تشارك في البطولة الوطنية أو البطولة الجهوية للعصبة.