بديل ــ عمر بنعدي

تناقل عدد من رواد مواقع التواصل الإجتماعي، صورا لشاب مغربي لا يتجاوز عمره الثلاثين يدعي المشيخة والكرامات، ويُقال أنه ظهر بحومة الواد بطنجة البالية، وله عدد من الأتباع والمريدين يعتبرونه ذو بركات ومعجزات.

وتابع موقع "بديل" تدوينات لأحد مريديه، تصف هذا الشاب بأنه "بركة أقرانه، نور الأنوار، وعلم الأعلام، الذي إذا تكلم أسمع، وإذا خاطب أقنع، وإذا مد يده إلى شيء أبدع".

فيما أضفى عليه مريد آخر أوصاف "الحكمة والورع والنقاء والطهر القريب من الطهر" النبوي: "كالعارف بالله، العالم العلامة، الصوام القوام، فريد عصره، ونادرة زمانه، غوث هذه الأمة، وصاحب الكرامات والخوارق".

وتقاطرت على صور الشاب، العديد من التدوينات والتعليقات، التي تسخر منه ومن هندامه وشكله ، كما تساءل النشطاء عن سبب ظهور صور هذا الشاب في هذا الوقت وعن هويته .

واستهجن النشطاء ظهور بعض الأشخاص وهم يُقبِلون يد الشاب، بل ويتبركون به، الشيء الذي اعتبروه "تخلفا" و"انبطاحا"، فانبرى مريدوه إلى الدفاع عنه والتحدث عن خوارقه وبركاته بل وقالوا أن كبار رجال الدولة والسياسة  يترددون عليه لأخذ "البركات"، لكونه ينتسب لآل بيت الرسول محمد.