ألهبت صورة ملتقطة من آخر مجلس وزاري، العديد من الصفحات الإجتماعية، بعد أن ظهر عبد الإله بنكيران، رئيس الحكومة، وهو "خاشعا" امام مستشار الملك فؤاد عالي الهمة، في وقت ظهر فيه الملك يصوب نظره باتجاه بنكيران.

وسخر العديد من المعلقين من مشهد بنكيران، مطالبين إياه بـ"إظهار عنترتيه التي اظهرها مؤخرا في عدد من المهرجانات الخطابية حين كان يتحدث عن التحكم في إشارة إلى الهمة".

وتأتي هذه الصورة في سياق بيان مثير أصدره الرئيس السابق لبنكيران عبد الكريم مطيع، أكد فيه أن بنكيران يسعى للإطاحة بالملكية، عبر استعمال مفهوم التحكم كحلقة أولى ضمن سلسلة حلقات، تروم في بادئ الأمر عزل الهمة عن المحيط الملكي قبل الإجهاز على الملكية.

ورغم خطورة هذه التصريحات، والتي هي صادرة عن رئيس سابق لبنكيران حين كان الأول يرأس الشبيبة الإسلامية في المغرب في سبعينيات القرن الماضي، وكان الثاني أحد اعضائها، إلا أن بنكيران لم يكذب لحد الساعة هذه التصريحات.