بديل ــ الرباط

انتقدت مؤسسة صندوق النقد الدولي، في تقرير تشخيصي، "الإختلال" الحاصل على مستوى التوازن المالي للإقتصاد المغربي، مشيرا إلى أنه ما يزال "ضعيفا وهشا"، علاوة على استمرار بعض المخاطر من قبيل ارتفاع الاسعار الدولية للبترول، وهي أخطار حقيقية للإقتصاد المغربي، من الخارج.

 وأكدت المؤسسة في تقريرها حول الإصلاحات الاقتصادية التي أقدمت عليها الحكومة المغربية، على "حتمية واستعجالية إصلاح أنظمة التقاعد بالمغرب، وذلك من أجل استمرارها". 

وأوضح التقرير، أنه لا محيد للحكومة المغربية، عن تنفيذ إصلاحات بنيويَّة من شأنها أن تعزز من تنافسيّة المغرب، إلى جانب إقرار آليات الحكامة والشفافية. 

وبالمقابل، نوهتْ بالقانون البنكي الجدِيد للمغرب، وأشادتْ بقدرته على دعم قوة النظام البنكي بالبلاد، داعية إلى إقرار أنظمة جديدة في سوق الشغل من أجل خفض نسبة البطالة، حتى وإنْ كانت المملكة قدْ صمدت أمام الرياح المعاكسة التي هبتْ من الخارج، سيما منطقة اليورو.