بديل- الرباط

موقف مُحرج ولا يحسد عليه، وجد نفسه فيه، مصطفى الخلفي، وزير الإتصال والناطق الرسمي با سم الحكومة، مساء السبت 9 ماي، داخل فندق حسان بالرباط، حين خاطبه رجل الأعمال الشهير كريم التازي هائجا: بلا حشمة بلا  حيا كتقول ماعرفتش شكون اعتقل أنولا"، الشيء الذي جعل الوزير يتململ من مكانه، فيما قسمات وجهه كانت دالة على تداعيات الهجوم عليه.

 وواصل التازي هجومه على الخلفي، وهو واقفا، فيما الأخير تحته جالسا، منتقدا تراجع الحكومة، وخاصة الحزب القائد لها عن شعار "محاربة الفساد والاستبداد".

الخلفي، خلال حقه في الرد، دافع بقوة عن الحكومة، ومقاومتها لـ"لفساد" بحسبه، مشيرا إلى أن السملالي، دفاع علي أنوزلا، هو من أوقف موقع "لكم"، عبر رسالة خاصة رخص فيها لوكيل الملك بأن يفعل ما يشاء تجه الموقع المذكور.

وأشار الخلفي إلى أن القضاء أسقط 15 قضية كان متابعا فيها صحافيون، مشيرا إلى عدد من الحالات الت تعكس رغبتهم في خدمة المهنة.