اسماعيل طاهري

أثارت صفحة على الفايبسبوك جدلا داخل أوساط الرأي العام بمختلف مدن الشمال خاصة وسط مدينة وتطوان. الصفحة تنشر صور فتيات في مشاهد استعراضية خاصة، متوعدة الفتيات ب"الانضباط أو الفضيحة".

وذكرت مصادر لموقع "بديل. أنفو" أن الهلع دب في مختلف العائلات الشمالية خوفا من استغلال الصور الخاصة المنتشرة في مختلف صفحات القاصرين من تلاميذ الثانويات، اللائي ينتشر وسطهن مختلف أنواع الهواتف النقالة الذكية.

الأخطر في هذه الصفحة هو نشر الهواتف الخاصة لبعض صاحبات الصور المزعومة وذكر عناوينهن الخاصة ووصفهن بأقبح النعوت. بل ووصف طبيعة أعضائهن الجنسية.

المثير أن مواد الصفحة تحظى بإعجاب العشرات من رواد الفايسبوك فيما وصل عدد المعجبين بالصفحة إلى 2789.

الصفحة التي يترفع موقع "بديل. أنفو" على نشر عنوانها تقتضي من الجهات الأمنية المختصة التحرك لدى إدارة فايسبوك لحجبها ومتابعة القائمين عليها أمام القانون لما تتضمنه من مشاهد التشهير والسب والقذف في"المحصنات" ونشر صور تلميذات بريئات وكذا فتيات في لباس البحر على أنهن مومسات.

ويلاحظ أن عدد من المدن تصدر منها صفحات فاضحة على الفايسبوك لكن الجهات الامنية تتأخر في التحرك فالصفحة المعنية بمدن الشمال بدأت في نشر موادها منذ24 من أبريل ولازالت تبث سمومها دون ان يتم القبض على أصحابها. أو حجبها على الأقل.