بديل ـ الرباط

"يجب القول إن الشروط كانت قاسية في تلك الأمكنة. إذ يجب معاقبة عائلات البوليساريو هؤلاء. في ذلك الوقت لم يكن يحق لنا أن نلفظ الكلمة. الآن نعم. سمح سيدنا بلفظها. كانوا رجالا و نساء مسنين. منهم من هو في الثمانين من العمر على الأرجح، ومنهم فتيان أحدهم لم يبلغ الرابعة عشر ، محمد الشيخ، لكنه مات. وكذلك فتاة في الثانية عشرة، منى ولا أعلم ماذا حل بها. كنا نطعمهم بقولا، عدسا وفولا. لم نكن نطهوه جيدا. أحيانا نقدم لهم كؤوسا. كان في القُصير كلاب تستخدم للحراسة. يعطى لها ذات وجبة الطعام، تماما، وفي الوعاء نفسه.

"معظمهم لا يستر عريهم شيء. عندما يذهبون إلى المرحاض لقضاء حاجة، يلتفون بالأغطية خجلا من عريهم.

"بما أن السجون خاصة، كنا نضربهم، كل بدوره، بعضهم مدة خمس دقائق، و بعضهم الآخر ربع ساعة. هذا مُتعب بالنسبة لنا أيضا. يخرجون قليلا إلى الفناء. ونقول لهم إنهم سيدفنون هنا. بل نضع أمام أعينهم قطع نسيج أبيض في أماكن ظاهرة من الفناء ليدركوا أنها أكفان لهم.

"كنت موجودا عندما نُقلوا إلى مكان آخر، أذكر وجود فتى بينهم، عندما أخرج من الغرفة خلال الليل، ذلك أن النقل يتم دائما ليلا، جاء من يعصب له عينيه. عتقد أنه سيُقتل ، حاول المقاومة، فحُمل مثل خروف، رُبطت يداه خلف ظهره، و قُيدت رجلاه. شُدت قيوده وحُمل مثل حيوان يؤخذ إلى السوق و ألقي في الشاحنة. كان معي في ذلك الوقت رفيق حساس جدا تأثر من هذا العمل. لا أعلم ماذا حل به، لكنه لم يتحمل هذا المنظر.. رأيته يلمس كتف الفتى برفق، كأنه يعبر له عن مودته، ثم وضع له إطار كاوتشوك تحت رأسه. ذهب بعدها إلى أمام الشاحنة وهو يبكي، وبكى الفتى أيضا.

"لم يكن معنا طبيب، بل حلاق لقلع الأضراس، وممرض لا يعرف القراءة، بل لا يعرف شيئا، ويميز الأدوية من رائحتها. بفتح الزجاجة و يشمها ويقول:"كلا، ليس هذا" ليتناول أخرى. على كل حال، لم تكن أدويته تستخدم للمساجين، بل يُفضل بيعها لنا. ونحن نرغب في شرائها لعائلاتنا: بنسلين، وفيتامين، وما أشبه.. الصحراويون يصابون بمرض يسبب لهم بقعا على أرجلهم، ثم يموتون. إذا أجريت لهم إبرة فيتامين بثلاثين سنتيما فإنهم يشفون. لكن الممرض لا يرزقهم تلك الإبرة غالبا؛ فيقولون:"إن حياتنا لا تستحق ثلاثين سنتيما".

"خلال السنوات التي قضيتها هناك؛ بقوا على هذه الحال ليلا ونهارا. دون زيارات، ودون كتب، ودون مذياع، ينتظرون الموت.

"أخبرني العريف أنهم كانوا هنا منذ العام 1976، وقد بقيت حتى العام 1983. قال لي عريف آخر التقيت به منذ مدة وجيزة إن الوضع على حاله، باستثناء من مات منهم".

يُتبع...