بديل ـ الرباط

وكيل الضابط الميكانيكي رشدي بن عيسى، المحكوم بالسجن ثلاث سنوات، و غرامة مئتين و خمسين درهما لمساهمته في مهاجمة البوينغ، اقتصر دوره في الواقع على تسليح طائرات إف5 بناء على أمر من رؤسائه، دون أن يشتبه لحظة واحدة أن الأمر يتعدى الطيران التدريبي الروتيني.

يتيح وصفه أن نتمثل تماما الزنزانات التي وُضع فيها مع رفاقه ولم يخرجوا منذ 8 آب 1973 أي منذ ستة عشر عاما حتى اليوم الذي كتبت فيه هذه الأسطر.

ستة عشر عاما دون أن نضع القدم خارج الزنزانات_ المنسية.

إنها بطول ثلاثة أمتار و تسعين سنتمترا، و عرض مترين و أرعين سنتمترا، و ارتفاع ثلاثة أمتار و ثلاثة و سبعين سنتمترا. في الزاوية مرحاض مجرد من طرادة مياه، و مصطبة بيتون دون فراش تُستخدم سريرا. غطاءان هما كل الأثاث. لا طاولة ولا كرسي. وعاء من يلاستيك و صحن هما الأداتان الوحيدتان الموضوعتان تحت تصرف المعتقل.

الطابع المميز للزنزانات هو أنها تغرق ليلا و نهارا في الظلمة. الهواء، و ليس النور، يصل من سبعة عشر ثقبا بقطر عشر سنتمترات تخترق أعلى الجدار و تشرف على الممر، بعيدة عن متناول السجين. الممر نفسه مظلم. لا يشعل السجانون النور إلا في وقت توزيع الحساء، لرؤية الصحن الممدود. ثقب آخر بقطر عشرة سنتمترات أيضا في السقف، لكن يوجد سقف آخر من الصفيح المتموج يحجب النور. لهذا حتى في الصيف، عندما تكون الشمس بكامل توهجها لا يميز معتقلو تزمامارت انتقال الليل إلى النهار إلا ببعض الإنكشاف في الظلمة التي تحيط بهم.

ستة عشر عاما في الظلمة.

العقوبة أيضا من مرتبة رمزية. الشمس و النور ليستا فقطح، في المغرب، محسنات سياحية. إنهما أيضا ثروة الأكثر عوزا، و الجمال المتاح لإثارة قرائح الشعراء و القصاصين و المغنين."مملكة الشمس" يردد الملك نفسه. لكنها الظلمات لأولئك الذين طرحتهم اليد الملكية. منذ التوقيف كان الحرمان من النور أول عقوبة قبل التعذيب، عٍصابة على العينين خلال عدة أشهر لمعتقلي درب مولاي الشريف؛ وزنزانة مظلمة منذ ستة عشر عاما لمعتقلي تزمامارت".

السجناء المعزولون ليسوا مع ذلك وحيدين. بأسلوب يضع نوعا من البراءة في وصف الجحيم يكتب عبد اللطيف بلكبير:"البق و الخنافس سادة الأماكن دون منازع. العقارب تتكاثر بسرعة، و الأفاعي تأتي أحيانا لمطاردة الجرذان في الممر تحت مرآى السجانين المسلحين بالعصي، حراس جهنم البؤساء، الذين يتأملون هذه المشاهد المحزنة يتسلون بها. نعيق الغربان و نعيب البوم يعطيان إمارات الأمكنة المهجورة و علامات الشُؤم لهذا السجن".

يُتبع...