بديل ـ الرباط

كان 16 آب 1972 يوما سعيدا بالنسبة للملك،فقد عاد الى المغرب بعد اقامة ثلاثة أسابيع في قصره في بتز Betz قرب سنليس Senlis هو يفضل الجو الكامد على حمَارة القيظ في أفريقيا، و قد انصرف الى رياضته الأثيرة: الغولف. انها رحلته الأولى الى أوروبا بعد قضية بن بركة . لقد طويت تلك الصفحة بالتأكيد.

حرص في 10 تموز على أن يحتفل بذكرى ميلاده الثالث و الأربعين في الصخيرات، في أمكنة المذبحة بالذات، دون أن يغيَر شيئا من بذخ الماضي. كأنه يتحدَى: موائد فخمة، مشروبات كحولية، جوقات موسيقية، و ترَهات زينة أخرى. و تلقى الناجون من احتفال السنة الماضية ميدالية على نسق المحاربين القداماء.

غير أن تنظيم الرحلة الى فرنسا حظي بحذر ملكي:أخد الحسن الثاني و المقربون منه القطار الى طنجة، وركبوا البحر الى مارسيليا، ومنها أقلتهم طائرة الى باريس. هكذا كانت مرحلة السفر جواً، التي لا تخلو من من الخطر، تقتصر على الأجواء الفرنسية في منجى من قدرة المتآمرين المحتملين.

في لحظة الوداع في طنجة، أثار انفعال أوفقير انتباه الشهود. انحنى مثل جميع أعضاء الحكومة ، ليقبل يد الملك، ظاهرها و باطنها،و أجهش في البكاء. هل تأثر الملك لبكائه ؟ أبدى اهتمامه قبل عودته بتأمين هدية تعجب وزير دفاعه.

تقرر أن تتم رحلة باريس-الرباط بالطائرة، مع توقف في برشلونة للغذاء مع غريغوريو لوبيز برافو وزير الشؤون الخارجية الاسبانية. محمد القباج النقيب في سلاح الجو، و الطيار في شركة الطيران الملكية المغربية، هو ربان الطائرة الملكية بوينغ 727 . كان صديقا حميما للمهدي بن بركة . و اختار الاستقالة بعد خطف صديقه. اشتهر في الجيش بأنه ضابط لامع، لكنه معارض. وهو رجل متوسط القامة، شبه أصلع،كث الشاربين، تكسو ذقنه لحية قصيرة.

خلال التوقف في برشلونة، اتصل مركز المراقبة الاقليمي في الدار البيضاء بقبَاج عدة مرات للاستفهام منه عن موعد تحليق الطائرة الملكية فوق طنجة.أجاب طيار بأن من صعب تحديد الوقت، لأن الانطلاق رهين برغبة الملك. بعد الاقلاع بقليل طلب قبَاج من برج المراقبة في مطار الرباط-سلا الاذن بالمرور في أجواء تطوان و ليس فوق طنجة ، و هذا ما تمت الموافقة عليه.

كانت بوينغ تحلق فوق تطوان بالضبط عندما ظهرت في الجو ست طائرات F5 مغربية.لم تلحظ أيَة مواكبة في برنامج العودة . أطلع قبَاج الملك الجالس أمام مكتب في صالون الطائرة الملكي ،فأجاب:"قد تكون مبادرة من أحدهم ،لاتهتم "

غير أن قبَاج سأل برج مراقبة الرباط-سلا.وقد سجَل هذا النداء مثل النداءات السابقة على شريط مغناطيسي:"أربع طائرات مواكبة (في الواقع هي ست) تحيط بالبوينغ،و المواكبة غير مقررة، فما سبب هذه الاحاطة؟" كان الجواب اطلاق النار من احدى الطائرات المطاردة. فصاح قبَاج M"انها تُطلق النار علينا ! سنهبط هبوطا اضطراريا" !.

يتبع ..