بديل ـ الرباط

فاجأت فِتن الدار البيضاء الملك، بينما كان يستعد للطيران إلى نيروبي، حيث تنتظره في قمة منظمة الوحدة الإفريقية، جولة مداولات صعبة.

الجمهورية العربية الصحراوية الديموقراطية التي أعلنتها البوليساريو في 27 شباط 1976، ما فتئت تتقدم على الصعيد الديبلوماسي. في كل سنة مجموعة من البلدان الجديدة تعترف بكيانها. ما من شك أنها لن تتأخر عن قبول انضمامها إلى منظمة الوحدة الإفريقية، رغم التهديد الذي أعلنه المغرب بترك مقعده مباشرة في تلك المنظمة، فذلك أولى من أن يجلس ممثله إلى جانب عدو يُنكر حتى وجوده. في الأمم المُتحدة يتقدم الملف الصحراوي بذات الطريقة، وتُطالب المنظمة العالمية في كل تصويت بإجراء استفتاء حق تقرير المصير.

واقعي حسب عادته ، خبير بالإعتراف بالمأزق عند وجوده، و اختصاصي بالتغيير المفاجئ في الرأي بشكل مذهل. رضي الحسن الثاني في نيروبي مبدأ الإستفتاء. بالطبع سيكون في نظره بكل بسااطة "إثباثيا" لأنه سيتيح الفرصة للصحراويين للقول من هم منذ الأزل. حتى لو تم تحت رقابة عالمية، فسيجري بوجود الجيش الملكين و في ظل إدارة مغربية. عندما طلبت الجزائر أن يجلو المغرب مسبقا عن الأراضي المدعوة للاقتراع على تقرير المصير، رد الحسن الثاني بأن منظمة التحرير الوطنية رضيت بكل طيبة خاطر إجراء استفتاء تقرير المصير الجزائري بوجود الجيش الفرنسي, كانت المقارنة جريئة . لكن المستقبل سيبرهن أن الملك يعرف كيف يُوظف لمصلحته البينات الإستعمارية.

أغرق تتابع الأحداث الملاحظين الأجانب، غير المطلعين على براعة السياسة المغربية، في حيرة و ارتباك.

عارض الإتحاد الإشتراكي للقوى الشعبية قرار الملك، قدم تعليلا، أرعن دون شك، بين فيه أن الإستفتاء على تقرير المصير، سيكون أول استفتاء في التاريخ لا يمكن التنبؤ مسبقا بنتائجه. حتى لو كان ذلك صحيحا فهو يعتبر سببا إضافيا لتنظيمه. لكن خشية اليسار مبالغ فيها، على الأرجح، لأن المغرب قدم للصحراء الغربية تضحيات خارقة، فقد أعفى جميع السكان من الضرائب. و غيرت ورشات العمل معالم البلاد. "العيون" العاصمة القديمة للصحراء انتقلت من مدينة لا يزيد عدد سكانها عن خمس و عشرين ألف نسمة في العام 1975 إلى مئة ألف نسمة. و الإستثمارات الممنوحة تمثل سبعة أمثال المتوسط الوطني. بالنسبة لمعظم الصحافيين الزائرين من البديهي أن يجد السكان الصحراويون العديد من الفوائد المباشرة التي تدفعهم إلى الإرتباط بالوطن الام، مما يطمئن الرباط بأن الإستفتاء مضمون لصالحها، ولا يشكل أية مجازفة.

يُتبع...