بديل ـ الرباط

... لكنه برهن عن واقعية كما سيفعل على الدوام تقريبا في السياسة الخارجية، بالرغم من أن هذا المجال الواسع لا يدخل ضمن هذا الكتاب، ألا يلاحظ أن المكانة التي اكتسبها الملك على الصعيد الدولي دفعت شخصيات محترمة إلى إغماض الأعين عن سلبيات سياسته الداخلية المشؤومة؟ ذكاء و ثقافة، نادران لدى رؤساء الدول، توافقتا ليديه مع كلبية مرحة، ملائمة للتسويات حتى يثمن التراجعات الأكثر غرابة، فمباحثاته مع العقيد القذافي الذي اجتمع به في آب 1989 مثيرا للذهول العام بالطيبة التي بدت خلالها، و انتهت إلى توقيع اتفاق وحدة بينهما أنهى عشرين عاما من العداوات التي لم تقتصر على الحملات الإعلامية، قال للقذافي: "بالطبع عملت ما بوسعك لإزاحتي..." و عقب القذافي سريعا:" بالطبع، أنت لم تقصر أيضا".

كما يجب الإعتراف أنه في العلاقات المضطربة مع الجزائر، نادرا ما أزم الموقف، بل دعا على الدوام إلى التسوية و التفاهم، وهو من الأوائل في إدراكه أن ليس أمام الفلسطينيين و الإسرائيليين من خيار إلا في أن يقبل كل منهما بوجود الآخر، و طالب بإنشاء دولة فلسطينية، كانت سياسته بالنسبة للشرق الأوسط. مع الأخذ بعين الإعتبار تظامنه الثابت مع الأنظمة العربية الأكثر رجعية، (و هذا ما يُتوقع منه)، تتميز بالمرونة المبتكرة التي تستعيد كل جحود. في العام 1973 أرسل كتيبة مقاتلة إلى مصر، و أخرى إلى سوريا، اعتقد أنه يتخلص من العسكريين المزعجين.

غير أن حرب تشرين نشبت؛ و تميزت القوات المغربية المرسلة لسوريا ببطولتها و إقدامها في الجولان، و حاز الملك على الإعجاب لبعد نظره. بعد حريق المسجد الأقصى، أسس لجنة القدس التي كان يرأس اجتماعاتها السنوية؛ و في الوقت نفسه استقبل ناحوم غولدمان رئيس المجلس اليهودي العالمي، مسببا الضرر، و مثيرا نقمة كبرى في أوساط التقدميين العرب، و دهشة لدى القادة الإسرائيليين، كان بعد السادات أول رئيس دولة يدعى لزيارة اسرائيل (لكنه لم يزرها)، في العام 1983، وضع خطة فاس، و هي مرحلة هادئة على طريق التسوية النهائية للنزاع العربي- الإسرائيلي، و في تموز 1986 تجرأ على استقبال شمعون بيريز رئيس وزراء اسرائيل في المغرب، و قيل بحق إن تلك البادرة المذهلة قد فُرضت من قبل العراب الأمريكي مقابل إعادة تقسيط الديون المغربية الثقيلة، أخيرا اعتبرت تلك الزيارة خطوة متقدمة في طريق التحاور الضروري، و طمأنت الأفكار القلقة في دول المعسكر الغربي.
باتجاه اوروبا و افريقيا، اتبع الطريقة الذرائعية نفسها دون أية خطوة خاطئة.

الفشل الوحيد في المجمل، يقع في المجال المثير بصورة خاصة لحماس المغاربة: استرجاع ما يسمونه "المناطق المسلوبة".

يُتبع...