أفادت منابر إعلامية مصرية، نقلا عن مصادر داخل دار الإفتاء، أن شوقي علام، مفتي الديار المصرية،  أيدّ تنفيذ حكم الإعدام على الرئيس الأسبق محمد مرسي وباقي المتهمين في قضية "التخابر والهروب من سجن وادي النطرون".

وحسب ما أورده موقع "مصراوي" الذائع الصيت، نقلا عن مصادره، أن المفتي أرسل رده في سرية تامة إلى محكمة الجنايات والذي يفيد بموافقة دار الإفتاء على قرار المحكمة، التي قررت إحالة أوراق المتهمين إلى المفتي، في قضيتي التخابر والهروب من سجن وادي النطرون.

وقررت محكمة جنايات القاهرة، الثلاثاء 2 يونيو، تأجيل النطق بحكم الإعدام الذي صدر بحق الرئيس المصري المعزول محمد مرسي و122 آخرين في قضيتي الهروب من السجون، والتخابر مع حماس وحزب الله، إلى جلسة 16 حزيران (يونيو) الجاري.

وقال قاضي المحكمة شعبان الشامي إن رأي مفتي الجمهورية في إحالة أوراق 122 متهماً منهم مرسي، ورد إلى هيئة المحكمة، إلا أنه قرر تأجيل النطق بالحكم من أجل المداولة.

يذكر أن محكمة جنايات القاهرة أحالت أوراق الرئيس الأسبق محمد مرسي وعدد من قيادات الإخوان أبرزهم عصام العريان وسعد الكتاتني، فظلا عن رئيس مجلس علماء المسلمين، يوسف القرضاوي، إلى مفتي الجمهورية لإبداء الرأي الشرعي في إعدامهم لاتهامهم في قضية اقتحام السجون المعروفة إعلاميا باسم "الهروب الكبير".

كما أحالت المحكمة أوراق عشرات المتهمين الاخرين في القضية إلى المفتي لإبداء الرأي في إعدامهم.

كما قضت بإحالة 17 متهمًا بالقضية المعروفي إعلاميًا بـ"التخابر" إلى فضيلة مفتي الجمهورية لإبداء الرأي الشرعي، وتحديد جلسة - يوم الأربعاء  2 يونيو للنطق بالحكم.

والمتهمون المحالون هم محمد خيرت الشاطر، محمد البلتاجي، أحمد عبد العاطي،  محمود عزت، متولي صلاح الدين، عمار محمد أحمد، فايد البنا، أحمد رجب سليمان، الحسن محمد خيرت سعد الدين الشاطر، سندس عاصم سيد شلبي، ابو بكر كمال مشالي، أحمد محمد حكيم، رضا فهمي خليل، محمد أسامة، حسين محمد القزاز، عماد الدين علي عطوة، محمد الزيان.