ذكرت مصادر إعلامية مصرية، أن الإختفاء الغريب لحاكم قطر الحالي، تميم بن أحمد، كان بسبب "حبسه في إسطبل خيول بقرار من والدته الشيخة موزة".

وكشفت صحيفة "البوابة" المصرية، أن "مصادر مقربة من الشأن القطري تتوقع، أن يكون ما حدث من إقصاء تميم هو المرحلة الأخيرة من الانقلابات التي قادتها موزة داخل الديوان الأميري، حيث ساهمت في الانقلاب على الشيخ خليفة لصالح زوجها حمد، ثم أبعدت حمد لصالح ابنها تميم، والآن تبعد تميم، من أجل أن تكون هي الحاكمة الفعلية وبشكل رسمي لقطر".

وأضافت ذات الصحيفة "أن أخبار اختفاء تميم أشارت إلى تحركات نائب الأمير شقيقه الأمير عبد الله بن حمد، والذي حضر حفل تخريج الدفعة 38 من جامعة قطر، وكذلك نشاط شقيقته جواهر بنت حمد، التي حضرت هي الأخرى حفل تخريج طالبات جامعة قطر، هذا إضافة إلى عدم وجود تميم في الحفل الذي حصلت خلاله والدته الشيخة موزة على درجة الماجستير من جامعة حمد بن خليفة، وهو ما يشير إلى حالة من الاختفاء المتعمد للأمير، فلو كان من الطبيعي أن يقوم أشقاؤه ببعض الأنشطة العامة، فلم يكن من الطبيعي أن يتغيب عن حفل حصول والدته على درجة الماجستير".

وأورد ذات المصدر أنه على الجانب الآخر "استبعدت مصادر دبلوماسية أن يكون هناك انقلاب داخل البيت القطري، تأسيسًا على أن الشيخة موزة تعرف أن هناك معارضة داخل عائلة آل ثاني لنفوذها، وهو ما سيجعل هناك حركة معارضة عنيفة لتوليها الحكم إذا ما فكرت في ذلك من الأساس، لكن هذه المصادر لم تقدم في الوقت نفسه تفسيرًا مقبولًا أو منطقيًا لاختفاء الأمير تميم الذي يبدو غير طبيعي حتى الآن.

يشار إلى أن أنباء تناقلتها وسائل إعلام مصرية وعربية عن اختفاء الأمير تميم بن حمد حاكم قطر، حيث سادة حالة من التكتم الشديد، خصوصا وأن الصحف القطرية ووكالة الأنباء الرسمية « قنا» لم تنشر أخباره منذ آخر ظهور له في كامب ديفيد إلى جوار الرئيس باراك أوباما في 17 مايو الحالي، تضيف ذات الصحيفة.