بديل ــ عمر بنعدي

نشرت الصحيفة الفرنسية ''ليكسبريس'' تقريرا مثيرا حول الهجوم الذي استهدف مقر صحيفة "شارلي ايبدو"، يوم الأربعاء 8 يناير.

وأفادت الجريدة أن الشك ينتاب  الشرطة حول حجز سيارة من نوع "سيتروين"، والتي يُفترض أنها السيارة السوداء التي ظهر على متنها ملثمان، والتي تضم مرآتين بلون أبيض، يميل إلى اللون النحاسي، فيما السيارة التي تم حجزها من قبل الشرطة والتي قيل إن الملثمين قد تخليا عنها بأحدى محطات الوقود، تحمل مرآتين بلون أسود، عكس السيارة التي تابعها الملايين عبر العالم.

وفي ذات السياق، نقلت الصحيفة تعاليق لعدد من الفرنسيين حول الواقعة، الذين سخروا من كون الملثمين، أقدما على ترك نسخة من بطاقة التعريف الوطنية لأحدهما، في حين ذهبت تعاليق أخرى إلى التشكيك في الطلقة التي تلقاها الشرطي كون الرصاصة أصابت الأرض ولم تصب الشرطي، حسب الفيديو الذي انتشر على المواقع الإجتماعية.

و من المنتظر أن يخلق تقرير هذه الصحيفة حول الصور المنشورة للسيارة المختلفة عن سيارة الملثمين، كثيراً من التعليقات و الانتقادات، وتساؤلات حول ما اذا كان الهجوم "حقيقيا" فعلاً أم "مدبرا".