ذكرت جريدة “دكار أكتو” السينغالية، "أنه من بين أسباب زيارة الملك محمد السادس للدول الإفريقية، هو استجابته، لطلب العاهل السعودي، بالتدخل لدى الدول الإفريقية المُسلمة، من أجل دعم التحالف في اليمن".

وزادت جريدة “دكار أكتو” الذائعة الصيت في السنغال، "أنه إضافة للسبب الإقتصادي المبتغى وراء هذه الزيارة الملكية لمجموعة من الدول الإفريقية، من خلال عقد اتفاقيات شراكة معها، فإن السبب الثاني والذي بدا جليا في تنقل الملك محمد السادس بواسطة طائرة تابعة للخطوط الجوية السعودية، هو محاولة العاهل المغربي، لحشد دعم مجموعة من قادة و شعوب عدد من البلدان الأفريقية المسلمة من أجل دعم التحالف في اليمن، استجابة لطلب المملكة السعودية، نظرا للمكانة المهمة التي يحتلها العاهل المغربي لدى هذه الشعوب".

وتضيف الجريدة ان "الرئيس السينغالي اجتمع -ليلة واحدة قبل وصول الملك محمد السادس- بمعارضيه ليشرح لهم أنه يتحمل مسؤولية قراره الأخير القاضي بمشاركة الجيش السينغالي في العمليات العسكرية باليمن.

يشار إلى ان الملك محمد السادس، قد حل بالسنغال مساء الأربعاء 20 ماي، كأول بلد ضمن جولته الإفريقية، والذي سيمكث فيه زهاء أسبوع كامل، قبل توجهه إلى كل من الكوت ديفوار، والغابون، وغينيا بيساو، عبر طائرة للخطوط الجوية السعودية، والتي أقلته إلى العاصمة داكار، حيث يتواجد حاليا.