بديل ـ الرباط

تعرض الصحفي عبد الحميد العزوزي للطرد التعسفي من قبل مديرة الاذاعة الجهوية لتطوان وتوقيف راتبه وفصله عن العمل بعد اشتغاله لمدة 6 سنوات في القناة.

وأعلن بيان صادر عن جمعية المواطن الصحفي بتطوان، مساء  الجمعة 18 يوليوز، توصل "بديل" بنسخة منه إدانته قرار الإعفاء الغير المبرر من طرف مديرة إذاعة تطوان ، واستمرار توقيف الصحافي العزوزي عن العمل من قبل المديرة.

واستنكرت الجمعية في البيان ذاته، صمت الجهات المعنية، وعدم تحركها لرد الاعتبار للمفصول عن العمل. 

وطالب البيان مدير الإذاعة الوطنية و رئيس قسم المحطات الجهوية و رئيس قسم الموارد البشرية بالشركة الوطنية للإذاعة و التلفزة المغربية بصرف راتبه الشهري، وإرجاعه إلى عمله ، و وضع نهاية لهذا الحيف الإداري و للممارسات التي لا تمت للمسؤولية بصلة .

كما نبهت الجمعية المذكورة إلى خطورة الأبعاد التي قد يأخذها مستقبلا هذا الموضوع، و ما قد يترتب عنه من تحركات داخلية و خارجية و ما قد تحمله من انعكاسات على المسار الحقوقي بالمغرب .

يذكر أن الصحفي العزوزي قضى ست سنوات يشتغل في اذاعة تطوان قبل أن تقدم المديرة المذكورة علة طرده في بداية يناير 2014، ويخوض حاليا اعتصاما مفتوحا أمام مقر اذاعة تطوان الجهوية الى حين تحقيق مطلب ارجاعه الى الوظيفة التي كان يشغلها.