بديل ــ الرباط

أشعل العشرات من الصحفيين المغاربة شموع الحزن، على ضحايا الهجوم الذي استهدف جريدة "شارلي إيبدو"، في وقفة تضامنية أمام السفارة الفرنسية بالرباط، عشية السبت 10 يناير.

 وعرفت الوقفة حضورا لعدد من الوجوه الصحفية و مدراء الصحف الوطنية، حيث أجمعوا على شجب كل أشكال "الإرهاب"، داعين إلى حماية الجسم الصحفي في العالم بأسره من أي قمع لحرية التعبير.

الوقفة، تخللتها كلمة لعبد الله البقالي، نقيب الصحفيين المغاربة، قال فيها:" نحن لا نتضامن مع الصحفيين الفرنسيين فحسب، بل نتضامن مع كل صحفي في العالم ضد التضييق"، مضيفا أن:" من نفذوا الهجمات لا يمتون للإسلام بصلة"، داعيا إلى "نبذ كل خطابات التطرف و الإرهاب".

وفي نفس السياق، قال نور الدين مفتاح، رئيس الفيدرالية المغربية لناشري الصحف إن "أحسن إجابة لما حصل في شارلي إيبدو، هو الإستمرار في نشر الكلمة الحرة، والمضي قدما من أجل إيصال الرسائل النبيلة..".

يشار إلى أن الوقفة، كانت قد دعت إليها كل من النقابة الوطنية للصحافة المغربية"، و "الفيديرالية المغربية لناشري الصحف".