على خلفية تكريم مصطفى الرميد "وزير" "العدل" و"الحريات" من طرف المحامين في مؤتمرهم بالجديدة، قال المحامي صبري الحو، رئيس "المركز المغربي للحريات"، من "العار تكريم رجل أساء للمهنة ولورش إصلاح العدالة، وخلق تصدعا بين جسم المحاماة وجسم القضاة من خلال عزل شرفاء لأسباب سياسية".

وأضاف صبري في تصريح لـ"بديل"، "لقد قاطعت المؤتمر، احتجاجا على محاولة تلميع صورة مسؤول حكومي بعد أن تورط في خروقات حقوقية بالجملة".

وزاد صبري: "كنت أتمنى من أصحاب هذه الفضيحة أن ينشروا للرأي العام وثيقة تبين أسباب هذا التكريم ومنجزات الرجل، طبعا لم يفعلوا لأنهم لن يجدوا سوى مجازر في حق قضاة شرفاء وقانون جنائي يتضمن مواد خطيرة جدا، وسب للمحامين حين اعتبرهم غير ناضجين بعد، للحضور مع المشتبه بهم خلال فترة الحراسة النظرية وغيرها من التصريحات الماسة بشرف المهنة وشرف القضاة".

يذكر أن المؤتمر قاطعه العديد من الرؤساء السابقين لجمعية هيئات المحامين في المغرب أبرزهم النقباء عبد السلام البقيوي وحسن وهبي ومحمد الساسي إضافة إلى وجوه حقوقية بارزة أبرزهم الحبيب حاجي والعديد من النقباء والمحامين المنتمين لمختلف هيئات المحامين في المملكة المغربية.