بديل- الرباط

طالب عبد الوهاب السحيمي، المنسق الوطني لتنسيقية الأساتذة المجازين، نقابة حزب "العدالة والتنمية" في قطاع العدل، بإرجاء جميع المبالغ المالية، التي لم تقتطع لأصحابها أثناء خوضهم لاضرابات خلال تواجد حزبهم في المعارضة، لخزينة الدولة.

وأضاف السيحيمي على صفحته الإجتماعية " هذه هي الأصول، فالحزب يقول أنه مع الاقتطاع من الأجور بعدما كان ضدها في المعارضة و كانت نقابته تخوض اضرابات طويلة و لا يقتطع لها عن هذه الاضرابات و ذلك منذ تأسيس النقابة سنة 2003، فأخلاقيا عليه أن يرجع جميع المبالغ المالية لخزينة الدولة الموجودة في ذمة نقابته قبل اعطاء الدروس في الحقوق و الواجبات".

وجاء تعليق السحيمي بعدما قال وزير العدل و الحريات، والمنتمي حزبيا للعدالة و التنمية بأن الدولة تقوم بواجبها عندما تقوم بالاقتطاع من أجور المضربين و المضربات".

من جهة أخرى، كشف السحيمي، على نفس الصفحة، عن حملة عنيفة يقودها ضده، بحسبحه، أعضاء حزب العدالة والتنمية، سواء على الصفحات الإجتماعية والمواقع الإلكترونية أو من خلال رسائل خاصة تصله عبر بريده الإلكرتوني.

وقال السحيمي إن المعنيين يمطرونه بوابل من عبارات "السب والشتم"، بل إن أحدهم تبنأ له أن يكون مصيره "مزبلة التاريخ"، وتساءل السيحمي : لا أعرف لماذا بعض أعضاء حزب العدالة و التنمية و نقابته يشنون علي حربا في المواقع الالكترونية و صفحات الفايسبوك؟ و أتوصل بمجموعة من الرسائل من بعض الإخوة و هي عبارة عن منشورات أو تعليقات لبعض أعضاء هذا التنظيم تشمل السب و الشتم في حقي و تصل وقاحة بعضهم الى التنبؤ بمستقبلي ألا و هو مزبلة التاريخ، ههههه، للأسف الشديد إنه البؤس الحزبي و النقابي في بلادنا، فعوض مناقشة الأفكار و دحضها بالحجج الدامغة، تجدهم يفضلون لغة السب و الشتم و النيل من الأشخاص، و الناس خلاوا مع مزوار و حزبه و الذي تحول في ظرف قياسي من أكبر المفسدين و التماسيح الى رجل دولة كبير و شخص نظيف من أولياء الله الصالحين، و خلاوا الحريرة ديالهم مع شباط و الفضائح التي تلاحقهم و تابعين أستاذ...أنا بغيت غير نعرف شكون اللي مصيره مزبلة التاريخ واش أنا أو حزب العدالة و التنمية؟؟"