كشف شهود عيان، عن تفاصيل مثيرة، وقعت خلال اقتحام عدد من الإرهابيين لمبنى مسرح البتاكلان، حيث نفذوا مجزرة غير مسبوقة في تاريخ فرنسا ليلة الجمعة 13 نونبر.

وروى شاهد يدعى لوي لاذاعة "فرانس انفو" أن شبانا كانوا دخلوا المسرح الذي يضم حوالي 1500 شخصا "وبدأوا بإطلاق النار عند المدخل. لقد أطلقوا النار على الجموع هاتفين "الله اكبر".

وأشار إلى انه تمكن من الفرار مع والدته، مضيفا أنهما نجحا في تجنب الرصاص و"كان هناك الكثير من الناس على الأرض في كل مكان".

وأضاف الشاهد بصوت تخنقه الدموع أن المهاجمين "كانوا مسلحين ببنادق بومب اكشن كما اعتقد (...) لقد سمعتهم يلقمونها، الحفل الموسيقي توقف، الكل انبطح أرضا، وهم واصلوا إطلاق النار على الناس... اللعنة، كان الوضع جحيما".


وقال شاهد آخر هو مقدم برامج في الإذاعة والتلفزيون يدعى بيار جانازاك (35 عاما) لوكالة فرانس برس أن المهاجمين صاحوا لدى احتجازهم رهائن في صالة المسرح "هذا بسبب (الرئيس الفرنسي فرنسوا) هولاند، لا يجدر به التدخل في سوريا" مضيفا أنهم "ذكروا أيضا العراق".

ويقع المسرح على مسافة قريبة من مقر صحيفة "شارلي ايبدو" الساخرة التي هاجمها جهاديون في كانون الثاني/يناير وقضوا على عدد من أعضاء مجلس التحرير والعاملين فيها.

وروى الصحافي جوليان بيرس من إذاعة أوروبا-1 "دخل شخصان أو ثلاثة غير مقنعين يحملون أسلحة رشاشة وبدأوا إطلاق النار عشوائيا على الجمهور".

وأضاف "استغرق الأمر عشر دقائق أو 15 دقيقة. كان الأمر عنيفا جدا، وحصلت موجة من الذعر. هرع الجميع في اتجاه خشبة المسرح، وحصل تدافع، وكان البعض يدوس على الآخرين".

واقتحمت الشرطة المسرح على الأثر لتضع حدا لعملية احتجاز الرهائن، فقتلت ثلاثة من المهاجمين.


وقالت مصادر قريبة من التحقيق أن ستة إلى سبعة اعتداءات وقعت في مناطق مختلفة من باريس بشكل متزامن مساء الجمعة في مناطق تشهد زحمة سهر في بداية عطلة نهاية الأسبوع.

وأفادت مصادر متطابقة فجر السبت أن ثلاثة من المسلحين الأربعة الذين هاجموا مسرح باتاكلان عمدوا اثر اقتحام قوات الأمن المكان إلى تفجير أحزمة ناسفة كانوا يضعونها على أجسادهم، في حين قتل الرابع برصاص الشرطة.


وبين الاعتداءات واحد وقع خارج استاد فرنسا شمال العاصمة، تخللته ثلاثة انفجارات.

وكان الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند موجودا في الملعب يشاهد مباراة ودية بين منتخبي ألمانيا وفرنسا، الى جانب حوالي ثمانين الف متفرج آخرين، عندما تم إبلاغه بأن الانفجارات ليست عرضية وان أحداثا تقع في مسرح باتاكلان، فغادر المكان.
والعملية الانتحارية هي الاولى من نوعها في تاريخ فرنسا الحديث.

وأحصت الشرطة عددا من عمليات إطلاق النار ولا سيما في شارع بيشا وشارع شارون قرب ساحة الجمهورية.

في شارع بيشا، روت فلورانس التي وصلت إلى المكان بعد دقيقة واحدة من إطلاق النار، أن "الأمر بدا خياليا. كان الجميع أرضا. عاد الهدوء، ولم يكن الناس يدركون ما حصل. رأيت رجلا يحمل فتاة بين ذراعيه. بدت لي ميتة".


وأعلن مدعي عام الجمهورية في باريس فرنسوا مولان فجر السبت أن التحقيق الذي فتح في اعتداءات باريس يفترض أن يحدد ما إذا كان هناك من "متواطئين أو مشاركين لا يزالون فارين".

وفتحت السلطات الفرنسية تحقيقا في "جرائم قتل على علاقة بمنظمة إرهابية".

وليلا، دعت الشرطة وبلدية باريس الأشخاص الموجودين في المنطقة الباريسية إلى "تجنب الخروج إلا للضرورة القصوى".

وانتشر 1500 جندي إضافي في شوارع باريس بناء على أمر من فرانسوا هولاند.