بديل ـ الرباط

أدانت ابتدايئة الحسيمة  سمير المرابط، الناشط الامازيغي و النقابي و الرئيس السابق لجمعية تيموزغا بالحسيمة، الذي اعتقل يوم الاثنين الماضي، بتهمة "إهانة مخازني وعرقلة عمله"ـ بشهرين موقوفي التنفيذ وغرامة مالية قدرها 500 درهم.وكانت السلطات قد منعت تنظيم وقفة أمام المحكمة بتزامن مع مثول النقابي أمام هيئتها، واعتبرت 9جمعيات، في بيان لها توصل الموقع بنسخة منه، اعتقال المرابط تعبير عن استمرار  النظام السياسي على نهج مقاربة أمنية قائمة على الزج بكل الاصوات الأمازيغية المناضلة وراء القضبان و تلفيق تهم واهية للمناضلين، ما يؤكد بالملموس رغبة المخزن في العودة لسنوات الرصاص و الاعتقال السياسي الذي لازم مقارباته تجاه الريف و الريفيين .

واكدت الجمعيات أن الصوت الامازيغي مستهدف بأكمله بعد تبين مضي النظام المخزني في سياسة الهروب للامام و الاعتماد على وسائل التنكيل و الاختطاف و الاعتقال ضدا على اي صوت امازيغي ينادي بمطالب شرعية و عادلة لقضية شعب بأكمله تواق للتحرر من الاستبداد و الظلم .

ورأت الجمعيات في التهمة بأنها واهية و مجرد غطاء استباقي لمخطط مطبوخ يستهدف المرابط و كما تجدر الإشارة إلى أن سمير المرابط سيحال اليوم الخميس 29 ماي، على المحكمة الابتدائية بالحسيمة على الساعة الواحدة بعد الزوال، و الجدير بالذكر أن لجنة وطنية تم تشكيلها لدعم لمرابط قد دعت الى وقفة احتجاجية أمام نفس المحكمة التي ستجرى فيها أطوار المحاكمة على الساعة الحادية عشر صباحاً للشجب و التنديد بهذا الاعتقال و استنكاره .