اظهرت دراسة لشبكة "حلول التنمية المستدامة"، تحت إشراف للأمم المتحدة، حول نسبة سعادة الشعوب، أن دولة سويسرا، هي موطن أسعد شعوب العالم، في ما احتل المغرب المركز 92 خلف نيجيريا وليبيا و الصومال .
وتلت السويد، كل من إسلندا والدنمارك والنرويج وكندا، فيما جاءت في مؤخرة القائمة شعوب توغو وبورندي وبينين ورواندا وسوريا، في هذه الدراسة التي شملت 158 بلدا.

وتهدف الدراسة إلى التأثير على سياسات الحكومات، حيث اعتمدت في تصنيفها على الاستطلاعات التي تجريها مؤسسة "غالوب"، وتأخذ بنظر الاعتبار عوامل متغيرة كثيرة منها الناتج الاقتصادي الإجمالي لكل شخص من سكان كل بلد، وطول العمر، ومستويات الفساد والحريات الاجتماعية.