بديل- عن سكاي نيوز عربي

حظرت شركة السجائر الأميركية "رينولدز أميركان" التي تنتج سجائر "كاميل" موظفيها من التدخين في مكاتبهم أو في مباني الشركة.

وأبلغت ثاني أكبر شركة سجائر أميركية موظفيها الأربعاء أنه بدءاً من العام المقبل لن يسمح للموظفين بتدخين السجائر العادية أو السيجار أو الغليون في مكاتب الشركة، أو أي مكان من مبانيها.

وكانت الشركة حظرت التدخين في مصانع السجائر والكافتيريات ومراكز اللياقة التابعة لها.

وأوضح المتحدث باسم الشركة، ديفيد هاورد، أن القرار سيصبح نافذاً بعد الانتهاء من بناء أماكن خاصة بالمدخنين.

وقال هاورد: "نحن نعتقد أن هذا الأمر صائب، وأن الوقت بات مناسباً للقيام بمثل هذه الخطوة نظراً لأن تحديث سياسات تدخين سجائرنا ينبغي أن تناسب المدخنين وغير المدخنين الذين يعملون في مرافقنا أو يزورونها".

وفيما ستحظر الشركة التدخين في المكاتب وداخل المباني، فإنها ستسمح لمستخدمي منتجات التبغ الأخرى، مثل السجائر الإلكترونية والتبغ القابل للمضغ.

وتصل نسبة الموظفين المدخنين في الشركة إلى 18 بالمائة، وهي نسبة المدخنين من الأميركيين البالغين عموماً بحسب هيئة مراكز الرقابة على الأمراض والوقاية منها.

يشار إلى أن شركة "رينولدز أميركان" تنتج سجائر "بول مول" وتبغ "غريزلي"، وسجائر "فيوز" الإلكترونية.

الجدير بالذكر أيضاً أن شركة فيليب مورس، أكبر شركة سجائر في العالم، التي تنتج سجائر "مارلبورو"، تحظر التدخين في المصانع والممرات والمصاعد، بينما تسمح للموظفين ممن لديهم مكاتب خاصة مغلقة بالتدخين، أما الآخرون منهم فيمكنهم التدخين في أماكن تدخين مخصصة داخل مباني الشركة والكافتيريات، حسب ما ذكر المتحدث باسم الشركة ديفيد سيلفيا.