كشفت العديد من الوثائق عن الكيفية التي تهرب بها شركات عملاقة ملايير الدراهم والعملة الصعبة من المغرب دون علم وزارة الداخلية أو مكتب الصرف.

ووفق نفس الوثائق التي حصلت عليها "المساء"، فإن شركة عالمية للمحروقات الليبية ومجموعة فنادق بالمغرب هربت ملايير الدولارات، بعد أن فوجئت بقرار تجميد الأرباح وعدم إرسالها خارج المغرب بقرار من وزير الداخلية، نظرا للأوضاع المتأزمة في ليبيا.

و تضيف نفس اليومية التي أوردت الخبر في عدد السبت والأحد 20-21 يونيو، أن شركات شركات عملاقة للمحروقات حاولت تهريب الأموال بطريقة غير مسبوقة، إذ باشرت مناورات للتحايل على قوانين مكتب الصرف، ومحاولة تقليص الأرباح المنجزة بالمغرب كاللجوء للاستيراد عن طريق سماسرة وشركات وسيطة، والرفع من الفواتير وتضخيمها.