خلُص اللقاء الذي جمع، أول أمس، رئيس الحكومة المعين، عبد الإله بنكيران، ورئيس التجمع الوطني للأحرار، عزيز أخنوش، برفض هذا الأخير إعلان المشاركة في الحكومة مادام الاستقلال مشاركا فيها، وهو ما يدخل مشاورات تشكيل حكومة بنكيران نفقاً مسدوداً.

ونقلت يومية "أخبار اليوم" عن مصدرها، قوله :"إن حزبي العدالة والتنمية والتقدم والاشتراكية لن يتراجعا عن تحالفهما مع حزب الاستقلال، وعلى الطرف الآخر أن يبحث عن كيفية تجاوز حالة الجمود الحالية".