بديل ـ الرباط

تمكنت الضابطة القضائية، التابعة للأمن الولائي بالقنيطرة، من القبض على عصابة خطيرة لترويج الكوكايين، تتكون من خمسة أفراد، يتزعمها شرطي موظف بأكاديمية الشرطة بالقنيطرة.

وكشفت يومية "الأخبار" في عددها ليوم الثلاثاء 27 أكتوبر، أن الاعتقال جاء بعد مداهمة العناصر الأمنية لمنزل رجل أمن بحي ميموزا بالقنيطرة، وضبطت داخله نحو أربعة كيلوغرامات من المخدرات القوية.

وأردفت اليومية، نقلا عن مصادرها أن اكتشاف هذه العصابة جاء بالتنسيق مع مصالح الأمن الولائي وعناصر من مديرية مراقبة التراب الوطني بالقنيطرة، والتي توصلت بمعلومات عن ارتباط شرطي بعلاقات مشبوهة مع تجار مخدرات يتحدرون من الشمال، ينشطون في ترويج الكوكايين بالملاهي الليلية بالرباط والقنيطرة، الأمر الذي دفع بالضابطة القضائية إلى تتبع الشرطي إلى أن تم اعتقاله بمنزله واحتجاز ميزان إلكتروني وكميات مهمة من الكوكايين.

وأضافت "الأخبار" أن الشرطي اعترف بمزوديه الرئيسيين بمادة الكوكايين، من بينهم عنصران من ضواحي القنيطرة، كانا موضوع مذكرات بحث وطنية في قضايا مخدرات، وأن عناصر الأمنية للقنيطرة انتقلت إلى طنجة حيث ثلاثة آخرون من بينهم امرأتان.

وأوضحتاليومية أن الشرطي الموقوف سبق له أن اشتغل مع الفرقة الموسيقية للأمن الوطني، قبل انتقاله كموظف بأكاديمية الشرطة بالقنيطرة، وأنه تورط في عمليات واسعة لترويج الكوكايين وتسهيل تنقل المتاجرين فيه بين مدينتي القنيطرة والرباط عبر سيارات صغيرة، مستغلا في ذلك صفته النظامية.

وتم ايداع أفراد العصابة رهن تدابير الحراسة النظرية، على أن يتم تقديمهم أمام أنظار محكمة الاستئناف لمحاكمتهم بالتهم الموجهة إليهم بتكوين عصابة اجرامية لترويج المخدرات القوية.