بديل ـ الرباط

زار عدد من قوات الشرطة الأميركية في حي بروكلين بمدينة نيويورك، أحد المساجد في المدينة، تلبية لدعوة تلقوها من القيمين عليه، بغية تعريفهم بالإسلام والمسلمين، "الذين ينددون بأي عمل إرهابي أو تطرف"، كالذي جرى في العاصمة الفرنسيّة باريس.

وقال إمام المسجد لوسائل إعلام أمريكية، إن ما جرى في باريس، "يستهدف في الحقيقة، الإسلام والمسلمين"، معتبرا أن "أي موقف أو بيان يحاول الرَبط بين الإرهاب والإسلام، سيخلف عواقب وخيمة، وأضرارا كبيرة".

من جهته، أعرب أحد ضباط الشرطة الذين زاروا المسجد عن "ارتياحه لهذه الفرصة المتاحة للتعرف إلى الإسلام والمسلمين"، لافتا إلى أن مثل هذه الزيارات والدعوات، "تحظى بأهمية بالغة بالنسبة إلى الشرطة"، كما جاء في بعض وسائل الإعلام الأمريكية.

يذكر أنه بعد إلقاء الكلمات في المسجد، تلقى الضباط وأفراد الشرطة من القيمين عليه (المسجد)، معلومات عن كيفية أداء أهم العبادات في الإسلام، ومن ضمنها الصلاة والصيام، وبعض العبادات الأخرى، كما جاء في بعض وسائل الإعلام الأمريكية.