تعرضت شابة بمدينة تطوان لاعتداء خطير على يد شبان بواسطة السلاح الأبيض، مما أدى إلى إصابتها في العديد من المناطق من جسمها بجروح خطيرة، مع دخولها في حالة نفسية صعبة.

وفي التفاصيل، تقول المصادر، إن المُعتدي "ط.خ"، المعروف بـ"المكاوي" اعترض سبيل الفتاة فاطمة على الساعة الثامنة ليلا بعد أن تربص بها رفقة ثلاثة من أصدقائه، الذين كانوا يحملون سيوفا، قبل أن يقتادوها إلى واد قريب، فأقدموا على تقطيع وجهها وأعضائها محاولين اغتصابها.

الواقعة، استنفرت والي الأمن بتطوان، الذي قام بعمليات تمشيطية وقاد حملات مكثفة، مما أفضى إلى اعتقال زملاء الجاني صبيحة اليوم الموالي، فظلا عن التعرف على هوية المتهم الأول الذي كان مختبئا في مدينة المضيق.

المثير في القضية هو أن عددا من المواطنين تمكنوا يوم الإثنين من القيض على المتهم في الشارع العام بعد محاصرته، إلى حين قدوم عناصر الشرطة التي اعتقلته على الفور واقتادته إلى مركز الأمن.


إلى ذلك، لازالت الفتاة الضحية ترقد بالمستشفى الجهوي سانية الرمل بتطوان لتلقي العلاج و الرعاية الطبية اللازمة، في انتظار الاستماع إليها بعد تماثلها للشفاء و استقرار حالتها النفسية التي تدهورت بشكل كبير نتيجة الاعتداء، و بالموازاة مع ذلك، أطلقت العديد من الجمعيات نداء الى المحسنين من أجل مساعدتها على اجراء عملية جراحية تجميلية تخفي الجروح الغائرة التي شوهت وجهها خاصة وأن عائلاتها تكابد معاناة من نوع آخر بفعل الفقر و الحاجة .