اهتزت ساكنة حي الجامع السعيد بالقصر الكبير ليلة السبت 22 غشت الجاري على وقع "جريمة ذبح" ذهب ضحيتها شاب في مقتبل العمل من طرف شخص ظل يردد عبارة "الله أكبر".

وحسب ما أكده موقع "القصر الكبير"، فإن فصول الحادث بدأت أثناء خروج الضحية “حمزة.ب” البالغ من العمر 17 سنة تمام الساعة الثالثة و النصف ليلا، من المحل الذي يشتغل فيه كخياط ليتفاجأ بإقدام أحد الأشخاص وهو في حالة هيجان بمباغتته من الخلف و ذبحه بسيف من الحجم الكبير مع ترديد عبارات الله أكبر".

واضاف المصدر ذاته أن "الجاني توجه إلى ساحة سيدي بواحمد شاهرا سيفه و مرددا العديد من العبارات الدينية، مما دفع أحد الحراس الليليين إلى الاتصال برجال الأمن الذين حلوا على الفور بالساحة وقاموا بإلقاء القبض عليه، ليتضح أنه متشرد ومختل عقليا في الثلاثينيات من عمره و قادم حديثا من مدينة سيدي سليمان".

واشار المصدر الإعلامي إلى أنه تم إيداع جثة الهالك بمستودع الأموات بالمستشفى المحلي للمدينة، في وقت تم فتح فتح تحقيق من أجل الموقوف على ملابسات الجريمة.