بديل ـ ياسر أوروين

هاجم فرع شبيبة حزب "الإستقلال" بمدينة وجدة "سيدي زيان"، النظام المغربي و"جرم" ما وصفه بتعامل الأخير مع أحداث جامعة محمد الأول بالمدينة يوم الإثنين المنصرم 22 دجنبر.

وفي بيان وصف بالشديد اللهجة لشبيبة شباط بمدينة وجدة توصل الموقع بنسخة منه، اعتبر الفرع المذكور أن أسباب "التدخل غامضة وغير مفهومة"، مما أدى إلى "استفزاز" الطلبة والطالبات، الذين دخلوا في مواجهات عنيفة مع العناصر الأمنية، يقول البيان.

كما أدان ذات البيان بشدة التدخل الغير المبرر للأمن، وطالب بفتح تحقيق في الأحداث وتحديد المسؤوليات، وأدان كذلك العنف من داخل الحرم الجامعي، ودعا (البيان) الفصائل الطلابية إلى تبني نهج الحوار والنقاش بعيدا عن توليد العنف، كما جاء في نص البيان.


وهذا نص البيان كاملا:
وجدة في 23 دجنبر 2014

بيان للرأي العام

على إثر المواجهات الدامية التي عرفتها جامعة محمد الأول بوجدة بعد تدخل فرقة التدخل السريع بصحبة القوات المساعدة في تمام الساعة العاشرة صباح يوم الاثنين 22 دجنبر 2014 بكلية الحقوق والتي لازالت أسباب التدخل غامضة وغير مفهومة، الأمر الذي استفز الطلبة والطالبات مما دفعهم الى الدخول في مواجهة عنيفة مع العناصر الأمنية والتي أسفرت عنها عدة إصابات في صفوف كل من الطلبة وأفراد الشرطة بدون ذكر الأضرار المادية التي لحقت بالمركب الجامعي وكذا التجهيزات الأمنية،
كما نسجل كذلك استعمال القوات الأمنية للقنابل المسيلة للدموع وخراطيم المياه وغيرها من الأدوات التي لم تكن اقوي من سلاح التفاوض والحوار، والتي كانت غائبة في التعاطي مع مثل هكذا مشاكل.
بهذا نعلن كشبيبة استقلالية فرع سيدي زيان -وجدة- :
• تضامننا المطلق مع جميع الضحايا والمصابين.
• تجريم تعامل النظام المغربي في الأحداث
• إدانتنا الشديدة لهذا التدخل الغير مبرر ومطالبتنا بفتح تحقيق في هذه القضية وتحديد المسؤولية.
• إطلاق صراح كافة الطلبة المعتقلين على خلفية هذه الأحداث
• وقف المتابعات والملاحقات القضائية في وجه الطلبة
• إدانتنا كذلك للعنف من داخل الحرم الجامعي ودعوتنا للفصائل الطلابية بتبني نهج الحوار والنقاش بعيدا عن توليد العنف.
في الأخير نتمنى أن لا تتكرر مثل هذه المآسي وان يتم التوافق حول حلول أنية للمشاكل التي تتخبط فيها الجامعة
منظمة الشبيبة الاستقلالية
فرع سيدي زيان
-وجدة-