بديل ـ الرباط

دعت شبيبة حزب  "النهج الديمقراطي"، الشبيبة المغربية، إلى "رص صفوفها وتجميع قواها في إطار حركة موحدة للنضال"، لمواجهة "الحملة الهوجاء والشرسة التي يشنها النظام المخزني على مناضلي ومناضلات كافة الحركات الاحتجاجية والقوى المناضلة".

وأدانت الشبيبة في بيان لها توصل الموقع بنسخة منه، "المتابعات و المحاكمات الصورية و كذا الأحكام الجائرة في صفوف كل من أزعج سدنة المخزن العتيق و أخرها معتقلي 6 ابريل"، معربة عن دعمها " للمبادرة الوحدوية لعائلات المعتقلين السياسين والقاضية بتوحيد نضالهم وطنيا".

وشجب البيان ما وصفها بـ"السياسات اللاشعبية واللاوطنية التي ينهجها النظام القائم لتصفية أخر مكتسبات الشعب المغربي وحقه في العيش الكريم ( الزيادات في الأسعار ، الإجهاز على صندوق المقاصة ، خوصصة القطاعات الحيوية التعليم الصحة السكن".

وكان القضاء المغربي قد ادان 11 ناشطا من حركة 20 فبراير، بأحكام تراوحت بين سنة وشهرين موقوفي التنفيذ، بعد اعتقال مغني الشعب المغربي مُعاد الحاقد، قبل اعتقال أسامة حسني، ناشط حركة 20 فبراير، مساء الأحد فاتح يونيو، بالدار البيضاء، وهو نفس اليوم الذي نقل فيه خمسة آشخاص بينهم مدير موقع "ملفات تادلة" إلى المستشفى بعد تعرضهم لإصابات خلال تدخل امني عنيف ضد وقفة احتجاجية نظمت بمدينة بني ملال، من اجل الإفراج عن المعتقلين السياسيين والكف عن ملاحقة نشطاء 20 فبراير وكل النشطاء السلميين، مع تدخل أمني عنيف ضد وقفة ىخرى نظمتها جماعة "العدل والإحسان" بمدينة آسفي، من أجل كشف حقيقة وفاة كمال العماري، سنة 2011.