بديل- الرباط

أطلقت شبيبة " النهج الديمقراطي" نيرانها نحو الدولة المغربية، متهمة إياها بالتمادي في تمرير المزيد من المخططات "اللاشعبية" في المجال الإجتماعي، من تصفية للمقاصة والإرتفاع الصاروخي لفواتير الماء والكهرباء.

وفي بيان توصل موقع "بديل" بنسخة منه اتهمت شبيبة البراهمة ما أسمته "النظام المخزني"، بتصعيد هجمته الإنتقامية ضد الحركات الإجتماعية والقوى المناضلة، كما جاء في نص البيان، الذي أضاف أن اثنين من مناضليه لازالا يرزحان بالسجون المغربية.

من جهة أخرى نددت شبيبة النهج بما وصفته ب "إمعان وزارة الداخلية في شخص والي الرباط، في رفض تسليم وصل الإيداع القانوني لها"، وطالبت بتسلم الوصل فورا ودون تأخير. وإطلاق سراح جميع المعتقلين السياسيين.

كما أعلن الشباب النهجوي تضامنه الكامل مع "الجمعية المغربية لحقوق الإنسان"، وندد بما تتعرض له من "قمع ومنع وتضييق". وثمن المكتب الوطني للشبيبة ما أسماها الجهود النضالية الوحدوية لفصائل "الإتحاد الوطني لطلبة المغرب".