بعد هزيمته المدوية داخل معقله، خلال الإنتخابات الجماعية التي جرت في الرابع من شتنبر الجاري، قدم حميد شباط الامين العام لحزب "الإستقلال"، ملف ترشيحه لرئاسة جهة فاس-مكناس.

وسينافس شباط، امحند العنصر، وزير الشباب والرياضة الحالي، والأمين العام لحزب "الحركة الشعبية"، الذي قدم هو الآخر ترشيحه لرئاسة ذات الجهة، بعد أن حصل على تزكية باسم الأغلبية الحكومية.

وكان العنصر قد أكد، في تصريحات صحفية، أنه ينوي التخلي عن حقيبة وزارة الشباب و الرياضة، من أجل التفرغ لرئاسة الجهة بشكل كلي، مما يفتح الباب مجددا لتعيين وزير ثالث على رأس الوزارة التي أُعفي من تسييرها القيادي الحركي محمد اوزين بعد ما بات يعرف بـ"فضيحة الكراطة".

يذكر أن العنصر الذي خلف أوزين في وزارة الشباب والرياضة، هو السياسي المغربي الوحيد الأكثر تنقلا بين الحقائب منذ ثلاثة عقود.