أفاد مصدر من داخل حزب "الاستقلال"، موقع "بديل"، أن الأمين العام للحزب، حميد شباط، كشف لنواب حزبه عن أصل المشكل بينه وبين وزير الداخلية.

وذكر المصدر الاستقلالي أن شباط، كشف خلال اجتماع فريق نواب حزبه خلال هذا الأسبوع أن أصل التوتر بينه وبين وزارة الداخلية يعود إلى فترة إعداد اللوائح الانتخابية، عندما وقع شنآن بين شباط ولشكر من جهة وحصاد من جهة ثانية خلال إحدى الاجتماعات التشاورية التي دعت إليها الوزارة.

وحسب ذات المصدر، فخلال الإجتماع الذي أُعِدَّ بهدف تدارس صيغة إعادة فتح التسجيل في اللوائح الانتخابية وعندما كان لشكر وشباط ينتقدان ما قامت به الوزارة بإصدارها لبيان تعلن فيه أنها فتحت التسجيل لفترة استثنائية قبل أن تسمع مقترحات الأحزاب التي كانت قد طلبتها منهم، (عندها) قام وزير الداخلية محمد حصاد، بنهر لشكر وشباط قائلا لهم "حنا مجيناش نهرننوا هنا" الأمر الذي فجر الاجتماع بصراخ شباط وانتقاده اللاذع للوزير مطالبا إياه بسحب كلامه.

وأضاف ذات المصدر أن بعض القياديين من حزب "الميزان" اتصلوا بحصاد من أجل تبيان حقيقة ما قاله شباط، لكن حصاد أكد لهم انه يتوفر على تسجيل صوتي لمكالمة هاتفية من شباط، تخبره فيها يأنه "إذا لم ينجح في الانتخابات سيحرق مدينة فاس".