بديل ـ الرباط

توعدت اللجنة التنفيذية لحزب "الإستقلال" باتخاذ كافة التدابير القانونية والقضائية، و متابعة من ثبت تورطهم في ما أسمته "حملة مسعورة" أمام القضاء، وذلك على اثر الإتهامات الأخيرة التي وُجهت لحميد شباط، الأمين العام للحزب، بخصوص اختفاء اللوحة الفنية للرسام العالمي "مريانو بروتشي" من مقر حزب الاستقلال بتطوان في ظروف غامضة.

و في بيان توصل الموقع بنسخة منه، أكدت اللجنة التنفيذية أنه "درءً لكل الشبهات ودحضا لكل الافتراءات فإن اللجنة التنفيذية للحزب تؤكد أن اللوحة الفنية المذكورة هي جزء من الإرث التاريخي للوطن والحزب وهي في ملكية حزب "الاستقلال" بالاعتماد على كل المرتكزات والمستندات والمسوغات التاريخية والقانونية، وقد تم نقلها إلى المقر المركزي للحزب بالرباط،قصد عرضها على ذوي الخبرة والاختصاص من أجل صيانتها وتوفير الشروط والظروف الملائمة لعرضها مستقبلا،خاصة بعد اختفاء جزء كبير ومهم من التراث التاريخي للحزب بالإقليم، وتعرض العديد من منشورات الحركة الوطنية ورموزها للسطو والضياع".

وأضافت اللجنة أنها "تثمن عاليا المجهودات التي يبذلها الأمين العام من أجل حماية ذاكرة الحزب، وصيانة أرشيفه من الضياع والإتلاف، تؤكد على أن الحملة المغرضة والمسعورة التي يتعرض لها حزب الاستقلال في شخص أمينه العام، بمختلف وسائل التجريح والترهيب والقذف من قبل بعض المأجورين،هي جزء من مخطط محبوك من قبل جهات معروفة، من أجل تصفية حسابات سياسوية ضيقة وترجيح مواقف أطراف سياسية اعتاد أصحابها على الاصطياد في الماء العكر".

يذكر أن "الجمعية الوطنية لمحاربة الفساد"، تقدمت بشكاية إلى الوكيل العام للملك بمحكمة الاستئناف بالرباط، تتهم فيها كل من شباط و محمد الصالحي المفتش الإقليمي لحزبه بتطوان بـ"السرقة وخيانة الأمانة"، على خلفية اختفاء لوحة فنية من داخل مقر حزب "الميزان" بتطوان يعود تاريخ رسمها لسنة 1935، و تبلغ قيمتها حوالي 700 مليون سنتيم.