بديل ـ الرباط

قال حميد شباط أمين عام حزب "الإستقلال" إن "المغرب دولة مستقلة"، بخلاف ما صرح عبد السلام الغازي، أحد رجالات الحركة الوطنية، يوم السبت 21 يونيو، خلال ندوة بطنجة، حين أكد على أن محمد الخامس، وقادة الحركة الوطنية الموقعين على "معاهدة إيكس ليبلن" وافقوا على رهن المغرب لدى فرنسا 100 عام، ما يعني أن المغرب "استقلاله شكلي" فقط، وهو ما عبر عنه بسخرية الفنان أحمد السنوسي، الشهير بـ"بزيز" في وقت سابق بالقول : "الإستعمار خرج من الباب ودخل من النافذة".

وأدان شباط ما تعرض له، مؤخرا، الجنرال عبد العزيز بناني، داخل المستشفى العسكري بفرنسا، واصفا القبطان السابق مصطفى أديب بـ"المتطرف".
واعتبر شباط ما وقع أمرا "مدبرا"، بحكم طبيعة المستشفى الذي هو ثكنة عسكرية، يستحيل فيها دخول أي كان لولا تلقيه مساعدة من طرف ما.

وعاد شباط لمهاجمة الجزائر، حين أكد على أن الدعم الفرنسي للجزائر بات مكشوفا، من خلال تزكية رئيس في غيبوبة.

وكان القبطان السابق مصطفى اديب قد دخل المستشفى، محملا بباقة زهور للجنرال، قبل أن يهاجمه برسالة عنيفة، يسخر منه فيها على نهايته فوق سرير بدل نهاية في ساحة المعركة.

ويكن أديب للجنرال وعدد من القادة العسكريين بالمغرب "حقدا" كبيرا، كما يبدو من خلال كتاباته، والرسالة التي كان قد توصلها بها "بديل" قبل أيام، لكونهم لم ينصفوه حين فضح "فسادا" داخل الجيش، بحسبه.
وقد قضى سنتين ونصف في السجن بعد أن اتهم بمخالفة القوانين العسكرية.