طالب حميد شباط، الامين العام لحزب "الإستقلال" بـ" الإسراع في تطبيق عفو شامل في حق جميع المتابعين، في القضايا المرتبطة بزراعة القنب الهندي (الكيف)".

وطالب شباط الحكومة، خلال حضوره بمهرجان خطابي بتاونات، يوم السبت 23 ماي، بـ "ضرورة تمتيع ساكنة المنطقة من بطائقهم الوطنية، وعدم تركهم عرضة للابتزاز من قبل اللوبيات ومنعدمي الضمير".

وقال حميد شباط، خلال نفس اللقاء: "إن الحديث عن استبدال هذه الزراعة بتربية الماعز هو مجرد أكذوبة"، مؤكدا أنه "لا بديل عن تقنين زراعة القنب الهندي وتوجيهها نحو الصناعات الطبية والتجميلية".

ومن جهة اخرى، هاجم شباط الحملة التي أطلقها الحسين الوردي، من أجل إخلاء ضريح ب"ويا عمر" من نزلائه المرضى، إذ إعتبر (شباط )" أن عبقرية "بويا الحسين" وزير الصحة، تفتقت حيث أعلن عن إطلاق ماسماه عملية محاربة "بويا عمر" ،وذلك من أجل التغطية على فشله في تدبير القطاع الصحي الذي أصبح يعيش وضعية كارثية غير مسبوقة".