بديل - الرباط

اتهم حميد شباط، الأمين العام لحزب "الاستقلال"، عبد الإله بنكيران رئيس الحكومة المغربية، بالتشكيك في مؤسسة "إمارة المؤمنين"، من خلال تصريح سابق أدلى به بنكيران، خلال حوار أجراه مع إذاعة "ميد راديو"، مؤخرا، قال فيه بأنه يقبل بمقترحات الملك حتى وإن كانت في بعض الأحيان لا تنسجم ومرجعيته الدينية.

وطالب شباط، خلال حلوله ضيفا على "وكالة المغرب العربي للأنباء" صباح الثلاثاء 14 أبريل، (طالب) بمحاسبة بنكيران على هذا الكلام، مستحضرا في هذا السياق ظروف "مقتل" "الخليفة الإسلامي" عمر بن الخطاب، بسبب التشكيك في مؤسسة " إمارة المؤمنين".

من جهة أخرى، شن شباط هجوما عنيفا على بنكيران على خلفية واقع الديون الخارجية، وقال شباط إن المغرب حتى ولو فرض ضريبة على "الكلاب والبرد والشمس، لن يستطيع توفير قيمة الديون التي تراكمت على المغرب بعد مجيء هذه الحكومة".

وأوضح شباط أن مديرة البنك الدولي تفرض على بنكيران الإجهاز على المواطن مقابل منحه قروضا، وأن رئيس الحكومة يقبل بذلك وبكل الشروط المفروضة عليه.
وحول حديث بنكيران الدائم عما يُسمى بـ"الدولة العميقة" قال شباط "لولا هذه الدولة العميقة لما صار بنكيران رئيسا للحكومة" وأضاف شباط "حتى ولو فرضوا على بنكيران 38 وزيرا تكنوقراطيا كان سيقبل لأن هدفه هو أن يبقى رئيسا للحكومة".

وبخصوص حديث الحكومة الدائم حول تخفيض أسعار المحروقات قال شباط إن المواطن المغربي سيؤدي سعر البنزين غال حتى ولو قدم الأخير مجانا للمغرب لأن المشكل في الضريبة التي يفرضها الدولة على المواطن.