بديل- الرباط

تراجع الأمين العام لحزب "الإستقلال" حميد شباط،  بشكل غريب ومثير  عن إجراء حوار صحفي مع موقع "بديل"، كان مقررا إجراؤه، يوم الاثنين 15 شتنبر.

المثير أن شباط هو من طلب لقاء "بديل"، وأكد بشكل قوي على التزامه بموعد الحوار وهو يوم الإثنين 15 شتنبر، قبل أن يتراجع عنه بشكل غريب ومثير، دون أن يكلف نفسه حتى الاعتذار للموقع، أو الرد على عشرات الاتصالات الهاتفية، كأضعف إيمان، خاصة بعد أن تأكد "لبديل" من مصادر مقربة أن قرار إلغاء الحوار أملي من خارج دوائر حزب الاستقلال، بعد أن تسربت بعض المواد الحساسة التي كانت ستكون موضوع نقاش الحوار إلى جانب مواضيع أخرى.

مما يفتح  الباب على مصرعيه لسؤال مشروع : إذا عجز شباط عن الالتزام بموعد مع موقع وفشل في الدفاع عن رغبته في محاورة "بديل"، كيف سيلتزم مع المغاربة ويدافع عن برنامجه الحكومي إذا صار رئيسا للحكومة، لاقدر الله.

وأمام هذه الأسباب الخارجة عن إرادة الموقع، يعتذر "بديل" لزواره الكرام .