بديل ـ الرباط

حذر حزبا "الإتحاد الإشتراكي" و "الإستقلال"، من مخاطر ما أسموه" الاجراءات اللاشعبية"، على الأوضاع الاجتماعية وعلى التنمية الاقتصادية، ومؤكدين على رؤيتهما المشتركة تجاة الاستحقاقات الانتخابية المقبلة، حيث طالبا بانتخابات نزيهة حرة.

وعبر الحزبان في بيان مشترك صادر عنهما يوم السبت 28 شتنبر، عن "دعمهما المطلق للحركة الإجتماعية، في مواجهة الغلاء الفاحش و الزيادة في الأسعار و الإجهاز على المكتسبات الإجتماعية، و التي تجسدها النضالات النقابية و التظاهرات الإحتجاجية، وكافة مظاهر المقاومة، التي تعبر بها الجماهير الشعبية عن رفضها لكل التدابير و الإجراءات اللاشعبية، التي اتخذتها الحكومة". بحسب البيان.

و  اعتبرالحزبان في بيانهما، أن اللقاء حلقة أساسية في صيرورة تفعيل التحالف التاريخي والاستراتيجي بين الحزبين، كما أكدا دعمهما المطلق للحركة الاجتماعية في مواجهة "الغلاء والزيادة في الأسعار والإجهاز على المكتسبات". 

وعبر البيان عن تشبث الحزبين بالاختيار الديمقراطي باعتباره مبدأ تابت، من خلال النضال من أجل التفعيل الايجابي للدستور، و التزامهما  بالتعاقدات الوطنية الكبرى، سواء ما يتعلق بالإطار المؤسساتي الشرعي و الدستوري، أو ما يتعلق بالوحدة الترابية، واسترجاع الأراضي المغتصبة والدفاع عن أمن البلاد واستقرارها، تجاه مخاطر التطرف و الإرهاب.