أكد حميد شباط، الأمين العام لـ''حزب الاستقلال''، أن الثمن الحقيقي للصفقة التي جهز بها وزير الطاقة والمعادن، عبد القادر اعمارة، الحمام والسرير داخل مكتبه بالوزارة، هو "300 مليون سنتيم، عكس ما صرح به اعمارة، والذي حدد الثمن في ألف درهم للسرير، و3 آلاف درهم للدوش".

شباط، الذي لم يفوت الفرصة، يوم السبت 25 أبريل، للتطرق لقضية سرير وحمام اعمارة، خلال أشغال المجلس الوطني لحزب ''الميزان" بالرباط، قال:''إن الاعتماد المالي المخصص لصفقة اعمارة، لا يمكن أن يكون ما اعترف به الوزير، باحتساب فضاء آخر، إضافة إلى الأشغال المتعلقة بالرخام والديكور''.

واعتبر شباط '' أن ما قام به الوزير عمارة، سابقة في تاريخ المغرب، وبذخا لم يتوفر في مكاتب وزراء سابقين''، مضيفا أنه ''لا يمكن السماح بممارسات هدر المال العام كبر شأنه أم صغر لأن هذا يؤثر على ثقة المواطن في الفاعل السياسي''.

ولم تسلم حكومة عبد الاله بنكيران، من نيران شباط بعد أن اتهمها ''بالكذب على المغاربة دون أن تحقق لهم شيئا من وعودها، لتكتفي فقط بالانشغال بمشاكلها وفضائح وزرائها''.