طالب حميد شباط، الأمين العام لحزب "الإستقلال"، بضرورة محاسبة عبد الإله بنكيران، رئيس الحكومة المغربية ومحمد أوزين وزير الشباب والرياضة المُقال، بسبب "وجود شبهات في صرف مالية الوزارة خلال فترة تولي أوزين، خصوصا الصفقات المتعلقة بالملاعب والمخيمات".

وقال شباط، خلال كلمة له في تجمع جماهيري بمدينة أزرو يوم السبت 11 يوليوز : " لو كنا فعلا في دولة القانون ولو كان بنكيران فعلا صادقا في محاربة الفساد لكان أوزين اليوم في السجن” ، متسائلا في نفس الكلمة عن " مصير 22 مليار في فضيحة أوزين، وكذا المصدر الحقيقي للشيكات التي حولت لحساب إحدى قريباته".

وأضاف شباط، خلال نفس الكلمة، "أن مصدر القرار في الحكومة الحالية هو حزب العدلة والتنمية برئاسة عبد الإله بنكيران، مؤكدا على ضرورة محاسبته لكون حزب الحركة الشعبية ضعيف وهو مكمل للحكومة فقط".

وطالب شباط في كلمته أمام الألاف من أنصاره بحضور مجموعة من المحسوبين على الحركة التصحيحية داخل حزب الحركة الشعبية، (طالب) ادريس جطو رئيس المجلس الأعلى للحسابات، بإفتحاص مالية وزارة الشباب والرياضة خلال فترة الوزير محمد أوزين.

كما هاجم شباط، محند العنصر الأمين العام لـ" حزب الحركة الشعبية" على تشبته بكرسي الوزارة لما يناهز 28 سنة.